مقارنات

كل ما تريد معرفته عن الفرق بين القرص HDD و SSD وأيهما أفضل؟

تمتلك جهاز كمبيوتر؟ – من المؤكد أنك قد مررت بتجربة نقل ملفات أو بيانات بحجم كبير من قرص إلى قرصٍ أو مصدر آخر، و لكن الأمر استغرق الكثير من الوقت لنقل البيانات إلى المصدر المطلوب. هذا أمر طبيعي وراجع إلى عدة أسباب، أهمها نوع القُرص أو الأقراص المُستخدمة لجهاز الكمبيوتر وسرعتها في نقل وقراءة البيانات وهي العنصر الأهم المتحكم في زمام هذه الحالة، نوع يستغرق 10 ثوان فقط لنقل 7 جيجا بايت على سبيل المثال، و نوع آخر يستغرق حتى 7 ساعات لنقلها. حيث تُؤثر هذه السرعات والإمكانيات على الأداء العام للنظام على طبيعة الحال، ولكن يعتقد الكثير من الأشخاص أنه من أجل زيادة كفاءة الحاسوب وفي هذه الناحية تحديدًا يكفي رفع مستوى وحجم الذاكرة العشوائية RAM وطاقة المعالج ويترك ورائه أمرٌ مهم جدًا. التغيير الأكبر لأداء الحاسوب المرتبط بسرعة النقل والتخزين واستجابة النظام بسرعة عند إستخدام النظام للملفات يكمن في تغيير وتحديث القرص الصلب من النوع الذي يعمل بنظام تقليدي ميكانيكي HDD إلى أقراص الحالة المصمتة SSD. ولكن ما الفرق بينهما؟ – وما هي علاقتهما بسرعة وأداء الحاسوب؟ – في هذا المقال الشيق سنوضح لكم كامل الفروقات بين الـ SSD و الـ HDD وكيف يعمل كل منهما مع إيجابيات وسلبيات كل منهما بطريقة شيقة وغير مملة للغاية.

إقرأ ايضا : كل ما تريد معرفته عن الفرق بين نظام 32Bit و 64Bit و x86 وأيهما أفضل؟

هذه التغييرات الجذرية والتطورات التكنولوجية في الأجهزة الحوسبية ليس بالجديد، ولكن الأمر يزداد تطورًا كل يوم، بل كل دقيقة وثانية أيضًا.. ويساهم العلماء دومًا في تحسين وتطوير التكنولوجيا والأجهزة وإيجاد حلول مبتكرة لكل المشاكل، بل ويتنافسون على ذلك أيضًا. هذا الأمر لديه علاقة بموضوعنا اليوم، حيث حاولت الشركات والباحثون قبل سنوات عديدة وما يقارب العقدين من الزمن تقريبًا، على إبتكار طريقة تخزين جديدة وتطويرها إلى حد كبير بعدما كان القرص الصلب الواحد لتخزين 1MB بوزن أكثر من 10 كيلوغرامات. بعد تلك الفترة ظهر محرك الأقراص الصلبة HDD بطريقة عملٍ ميكانيكية و كان ثورة حقيقية بمعنى الكلمة وقتها، إرتفعت نسبة وتيرة تطور الحواسيب والبيانات باختلاف أنواعها وأحجامها.. إلى عام 1970 أعلنت شركة IBM عن تقنية جديدة لتخزين البيانات وابتكارها لوسيط التخزين ذو الحالة الثابتة SSD – Solid State Drive والذي غير بعضًا من مفاهيم تخزين البيانات الإلكترونية.

فما هو الفرق بين SSD و HDD:

قبل أن تتقدم لإقتناء جهاز كمبيوتر جديد، لا بدّ من الإطلاع على المواصفات المطلوبة للجهاز لضمان الأداء المطلوب للعمل، ولكن هناك الكثير من الأشخاص يتجاهلون نوعية القُرص/أقراص التخزين، ويعتبر جلّهم أنّ قوة جهاز الكمبيوتر في قوة المعالج وحجم ذاكرة وصول عشوائي RAM أكبر، أو بطاقة الرسوميات من نوع وإصدار جيد أيضًا.. لكن يتجاهل شيئ آخر يُعد من أهم المتغيرات من أجل الحصول على أداء أفضل.

إقرأ ايضا : كل ما تريد معرفته عن تقنية 5 جي 5G شبكة الجيل الخامس اللاسلكية ومميزاته

فحسب تجارب كثيرة من أجل رفع الأداء العام للحاسوب، اتضح أنه ليس هناك أي شيء ساهم في رفع المٌستوى والأداء العالم للحاسوب أكثر من أقراص التخزين ذو الحالة المصمتة SSD، فنوع الأقراص بالتحديد هو من أكثر عناصر الحاسوب تأثيرًا من حيث الأداء والسرعة.. لذا فالأمر مهم جدًا في حالة كنت تريد إقتناء جهاز كمبيوتر جديد، تابع معنا إذًا لنساعدك فى اختيار أهم شيئ من عناصر جهاز الكمبيوتر.

أولاً: أقراص الحالة المصمتة HDD:

هناك الكثير من الشركات تقوم بإنتاج محركات الأقراص الصلبة بأسعار رخيصة جدًا مقابل سعة التخزين، فإن متوسط الأسعار بين 45 إلى 50 دولار للحصول 500 جيجابايت كسعة تخزين، ستجد في الأسواق مساحات كبيرة جدًا تصل إلى 2-6 تيرابايت أو أكثر للإستخدام المنزلي. ولكن المُشكل يكمُن في محرك الأقراص الصلبة HDD نفسه، حيث يعمل هذا الأخير بطريقة ميكانيكية تقليدية ممّا يوجد أجزاء متحركة بداخله، هكذا تكون بياناتك المُخزنة و المحفوظة على القرص الصلب معرضة للخطر في حالة تلف أي جزء متحرك في أي لحظة ممكنة. أي أن محرك الأقراص الثابتة أو الصلبة عبارة عن جهاز ميكانيكي، تتعرض الأجزاء المُتحركة فيه إلى بعض المشاكل تصل إلى التلف نتيجة الاحتكاكات، كما أنها تُصدر ضوضاء مزعجة عند تشغيلها “ستفسد عليك الفلم بكل تأكيد، شيئ مزعج حقًا x_x”.. تبلغ سرعة قراءة البيانات في الأقراص الصُلبة حوالي 40 إلى 50 ميجابايت في الثانية. لذلك إذا كان لديك الكثير من الأعمال المتعلقة بنقل البيانات والنسخ الاحتياطي على سبيل المثال، سيحتاج هذا الكثير من الوقت لنسخ ونقل البيانات مع محركات الأقراص الصلبة HDD، فإذا كان السعر بالنسبة لك مهم ربمّا ننصحك بهذا الأخير بينما قمت بجمع رأس مال لتحسين وترقية جهازك للأفضل، لأنك ربما ستفقد صوابك من الضجيج والصداع إن تم التعاقُد لفترة أطول مع HDD.

عندما يتعلق الأمر بالمظهر، تبدوا محركات الأقراص المصمتة HDD تشبه إلى حد بعيد وسائط التخزين ذو الحالة الثابتة SSD كشكل وحجم وتصميم خارجي بشكل عام، تستخدم في الغالب محركات الأقراص الثابتة SSD واجهة ساتا SATA. الحجم الأكثر شيوعًا لأقراص الحالة المُصمتة هو 2.5 بوصة (إنش) للحواسيب المحمولة، وحجم 3.5 بوصة خاص لأجهزة الكمبيوتر المكتبية.. حجمٌ أكبر للأقراص يسمح لمزيد من الأطباق والصفائح المغناطيسية، وبالتالي بوجود سعة تخزين أكبر.

مميزات وعيوب الاقراص HDD

  1. متوفرة بكثرة في الأسواق
  2. متاحة بمساحة كبيرة تصل حتى 1000 تيرا
  3. اسعار رخيصة جدا
  4. مشكل ضجيج محرك الاقراص
  5. بطيئة في نسخ الملفات
  6. تستهلك قدر كبير من الطاقة

ثانيًا: وسيط التخزين ذو الحالة الثابتة SSD:

لن نُقدم أي افتراضات غامضة وأمثلة صعبة في هذا المقال ونحتفظ بمستوى يُمكن لكل قارئ فهمه.. قد تذهب للتسوق من أجل شراء جهاز كمبيوتر للعمل أو لأي غرض خاص، وتتسائل قائلاً ما الذي تعنيه SSD.

إقرأ ايضا : كل ما تريد معرفته عن الاندرويد و IOS والفرق بينهما وأيهما أفضل؟

بكل بساطة، لا بد أنك تعرف الفلاشة أو ذاكرة USB؟ – يُمكن إعتبار وسيط التخزين ذو الحالة الثابتة SSD نسخة كبيرة الحجم من ذاكرة USB بالفعل، حيث يتم تخزين البيانات والمعلومات في رقاقات صغيرة إلكترونية. أمّا أقراص الحالة المصمتة HDD فهي تعمل بطريقة مختلفة تمامًا عن طريق صفائح مغناطيسية مع ذراع ميكانيكية ورأس قراءة حاد للتنقل وقراءة البيانات المُخزنة في الصفائح المغناطيسية. هذا الإختلاف ما يجعل SDD الأفضل والأسرع بكل تأكيد، وهذا نموذج لمثال حي وبسيط؛ ماذا لو تعين عليك المشي والتنقل إلى الغرفة الأخرى في المنزل من أجل كتاب معين لتصفحه والحصول على بعض المعلومات، أو يُمكنك ببساطة الحصول على الكتاب من أمامك بطريقة ما تكون سحرية نوعًا ما، أو تم تجهيزه سابقًا لتصفحه في أي لحظة.. هكذا كان الفرق بين SSD و HDD بكل بساطة، فإن أقراص الحالة المُصمتة HDD تتطلب الكثير من الجهد والمشي (الحركة الميكانيكية) للحصول على المعلومات المطلوبة. أمّا SDD يتفوق كثيرًا في سرعة قراءة البيانات وتحليلها تصل إلى 200-500 ميجابايت في الثانية وقد تصل إلى أضعاف هذه الأرقام في بعض الحالات الخاصة وربما تطورها في المستقبل يُبين ذلك، ممّا يساعد في تحسين أداء جهاز الكمبيوتر بشكل لافت.

ولكن السلبيات الوحيدة لأقراص SSD هي أنها باهظة الثمن مقارنة مع مساحة التخزين الصغيرة والأقراص الأخرى، أي إذا كنت تريد الحصول على قرص تخزين ذو حالة ثابتة SSD سعة تخزينه ربما تفضلها أنت 1 تيرابايت على سبيل المثال، فأنت ستحتاج إلى هنا إلى جمع رأس مال كبير نسبًا للتجهيز حفلة زفافك التي لطالما انتظرتها، أأأ آسف، ما هذا؛ أقصد من أجل شراء SSD 1TB.

ولكن هل هناك حل نسبي لهذا السعر المرتفع؟ – لأننا نحتاج فعلاً لمساحة التخزين الكافية والأداء معًا، هناك أقراص بديلة وهي هجينة تدمج بين الـ SSD و HDD تمّ تصميمه من أجل التوازن بين حجم التخزين والأداء، وهي محركات الأقراص الهجينة SSHD.

مميزات وعيوب قراص SSD

  1. سريعة جدا في نسخ الملفات
  2. بدون ضجيج او ضوضاء في الكمبيوتر
  3. تساهم في زيادة سرعة الكمبيوتر
  4. مهمة جدا أتناء إستخدام البرامج الكمبيرة متل 3D Max والفوتوشوب وغيره
  5. اسعارها مرتفعة جدا
  6. المساحة محدودة حاليا خصوصا في العالم العربي في حدود 250GB
  7. غير متوفرة في جميع محلات بيع اجهزة الكمبيوتر

مقارنة بين القرص HDD و SSD وأيهما أفضل؟

بعد الحديث عن الفرق بين الاقراص الميكانيكية HDD و الثابثة SSD، فإن عمل مقارنة تحتاج منا معرفة أهمية طريقة عمل كل واحدة منها.

الاقراص اش دي دي تحتاج الى الكثير من الوقت لتسجيل على القرص كونها حركة المحرك والإبرة تحتاج الى فارق زماني لضباعة المعلومات على القرص.

أما الأقراص الثابثة اس اس دي لا تحتاج الى فارق زماني ويتم نسخ الملفات بسرعة عالية جدا، لذالك فهي مهمة بشكل كبير في أجهزة الكمبيوتر التى تستخدم لعمل المونتاج والتصميم والأعمار الكبيرة، حيت تعطي دفعة كبيرة لكل من CPU و RAM لزيادة سرعة الكمبيوتر.

وبالحديث عن أيهما أفضل؟ فإنه بدون شكل اقراص SSD أفضل بكثير لكنها محدودة المساحة لذالك أمامنا حل وهو الأكثر إستخدام.

نقوم بشراء قرص 250GB من نوع SSD وأخر 1000GB من نوع HDD، نقوم بربطهم معا بجهاز الكمبيوتر، وأتناء عملية الفورمات نثبث نظام التشغيل سواء الويندوز او لينكس او الماك على القرص SSD، ليتم تنفيد جميع الأوامر على هذا القرص.

بينما يبقى القرص HDD لتخزين الملفات التى يتم تحميلها من الانترنت او الاعمال الخاصة او نسخ الإحتياطية، ويجب تغيير مسار التخزين الى القرص HDD لضمان عدم إمتلاء القرص SSD.