مقارنات

كل ما تريد معرفته عن أفضل معالجات الهواتف الذكية Snapdragon وKirin وExynos والفرق بينها

قُمنا بالحديث في مقالٍ سابق عن الفروق الرئيسية بين اللوحات المُستخدمة في الشاشات التي تُصنع منها الهواتف المحمولة، وذلك في مُحاولة لتسهيل أمر إختيار هاتفكم الجديد وتحديداً العامل بنظام أندرويد.

لا يتوقف الحديث عند هذه النقطة، فالحيرة ستستمر مع تنوع المُعالجات المركزية المُستخدمة في صُنع الهاتف، فكل هاتف من الهواتف الموجودة على الساحة يعمل بواحد من المُعالجات المركزية الرئيسية الثلاثة الموجودة على الساحة.

تُعد المُعالجات المركزية عصب الهاتف، فهي ما يُميِّز هاتف عن آخر من حيث الكفاءة والقدرة على أداء الكثير من المهمات بشكلٍ سلس، بالإضافة إلى تحديد مدى قدرته على تشغيل الألعاب عالية الجودة. لهذه الأسباب، فإن النظر والتمعن في المُعالج المركزي الذي ستقوم بإختيار الهاتف على أساسه يُعد أحد أهم الخصائص التي يتوجب عليك التركيز فيها عند إختيار الهاتف جنباً إلى جنب مع نوع اللوحة المُستخدمة في الشاشة وأنواع الشاشات بشكلٍ عام.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن أنواع شاشات الموبايل AMOLED وSUPER AMOLED و IPS وTFT وLCD

الفرق بين افضل معالجات الهواتف الذكية 2018

قد يُحيرك أمر إختيار افضل معالجات الهواتف الذكية لهاتفك الجديد كثيراً، خاصةً أنه في بعض الأحيان – إن لم يكن الكثير منها – تُصدر الشركات إصدارين من الهواتف بنوعين مُختلفين من المُعالجات المركزية، مثل أن تقوم سامسونج بإطلاق إصدارين من هاتف Note 9، إحداهما بمُعالج Exynos 9810 الذي تقوم بتصنيعه بنفسها، والآخر بمُعالج Snapdragon 845 الذي تُصنِّعه شركة Qualcomm المُتخصصة في صناعة المُعالجات المركزية الموجودة في الهواتف الذكية.

لأجل هذا وذاك، سأُقدِّم لك عزيزي القارئ دليلاً مُبسطاً للفروق الموجودة بين المُعالجات المركزية الثلاثة الأحدث على الساحة والموجودة في الهواتف من الفئة العُليا من كُبرى الشركات مثل سامسونج وهواوي وسوني وغيرهم، وذلك خلال الأسطُر القليلة التالية.

شريحة معالج Huawei Kirin

أبدأ مع هواوي، ذلك التنين الصيني الذي طمح منذ بداية نشأته في المُنافسة مع الكِبار وقد وصل إليها بالفعل. تُصنِّع شركة هواوي مُعالجات تحت اسم كيرين Kirin وتختص به هواتفها، وتقوم بتوفيره في الفئات العُليا من هواتفها.

أعلى مُعالجات Kirin حالياً هي Kirin 970، وهو مُعالج يدعم الذكاء الإصطناعي وقد كان الأول من نوعه من بين كافة المُعالجات التي تقوم بالإحتواء على وحدة معالجة الذكاء الإصطناعي في الهواتف المحمولة.

يتواجد هذا المُعالج في الوقت الحالي في هاتف Huawei Mate 10، وهو يحتوي على أربعة أنوية Cortex-A73 تصل سرعتها إلى 2.4 جيجاهرتز، بالإضافة إلى أربعة أنوية Cortex A53 تصل إلى 1.8 جيجاهرتز. وذلك بجانب مُعالج رسومي Mali G72 MP12 وهو من تصنيعها أيضاً.

اقرأ أيضاً: مقارنة هاتف شركة هواوي و شركة أوبو أيهما أفضل؟ وما الفرق

في هذا المُعالج ظهر لأول مرة ما يُعرف ب NPU أو وحدة معالجة Neural، والتي قالت الشركة أنها قادرة على توفير أداء أفضل خمسة وعشرين مرة وكفاءة أفضل بخمسين مرة من افضل معالجات الهواتف الذكية المتواجدة على الساحة والتي تعمل بوحدة CPU.

يحتوي معالج Kirin 970 على مُعالج رسومي ثُنائي، حيث يتميز بقدرته على مُعالجة الصور بشكلٍ أفضل لإنتاج صور مُحسنة. كما قالت الشركة أن هاتف Huawei Mate 10 قادر على مُعالجة 1.92 16 بت TeraFLOPs وذلك بالإعتماد على شريحة Kirin 970.

شريحة Qualcomm Snapdragon 845

تُعد شريحة Qualcomm Snapdragon 845 هي الإصدار الأحدث من مُعالج Snapdragon 835 وهو واحد من افضل معالجات الهواتف الذكية جنباً إلى جنب مع شريحة Exynos 9810 من سامسونج.

صدرت شريحة سناب دراجون Snapdragon 845 في فبراير من العام الجاري، وقد تواجدت في أحدث الهواتف التي تم إصدارها في عام 2018 من الفئات العُليا مثل هواتف Galaxy S9 و Note 9 وغيرهم، وقد تم تدعيمها بالكثير من قدرات الذكاء الإصطناعي وهي أكثر ما يُمِّيز هذه الشريحة.

اقرأ أيضاً: مقارنة بين سامسونج نوت 9 و الايفون اكس 10 ومواصفات الهاتفين

استخدمت Qualcomm مُحرِّك Neural مُتعدد الأنوية، حيث يستخدم إصداراً حديثاً من Hexagon DSP، بجانب بالطبع وجود المعالج المركزي والمعالج الرسومي المُدمجين به.

تحتوي شريحة Qualcomm Snapdragon 845 على Hexagon 685 DSP، وقد زعمت QUALCOMM أنه يُوفِّر ضعف الأداء من ناحية الذكاء الإصطناعي مُقابل النسخة السابقة Snapdragon 835.

أما المُعالج المركزي المُستخدم في هذه الشريحة فهي Kryo 385، وهي تُوفِّر إرتفاعاً في الأداء بنسبة 25 إلى ثلاثين بالمائة من ناحية أنوية الأداء ARM Cortex-A75 يصل بسرعته إلى 2.85 جيجاهرتز، بالإضافة إلى إرتفاع بنسبة خمسة عشر بالمائة في أنوية الكفاءة Cortex-A55 حيث يصل بسرعته إلى 1.8 جيجاهرتز.

يحتوي هذا المُعالج أيضاً على كاش 2 ميجابايت L3، بالإضافة إلى مُعالج رسومي Adreno 630 والذي يقوم بدوره بتحسين الأداء بنسبة 30 بالمائة، مع توفير الطاقة بنسبة 30 بالمائة.

تستخدم شريحة Snapdragon 845 مودم X20 وهو قادر على الوصول إلى سرعة إتصال حتى 1.2 جيجابايتس، كما يستخدم تقنية Licensed-Assisted Access والتي تجعل من الإتصال أكثر سرعة.

شريحة Exynos 9810

بالرغم من أن شركة سامسونج تستخدم مُعالجات Qualcomm في أغلب دول أمريكا الشمالية، إلا أنها تقوم في الوقت ذاته بتوفير إصدارات خاصة من هواتفها من الفئة العُليا مع شرائح Exynos، وأخُص بالحديث في مقال اليوم مُعالج Exynos 9810 الأخير والذي يُعد أحد افضل معالجات الهواتف الذكية على الإطلاق، والذي أيضاً قد تواجد في هواتف Galaxy S9 و S9+ و Galaxy Note 9.

تستخدم سامسونج ميزات جديدة خاصة ببرمجيات التعلم العميق الذي يُمكن المُعالج من التعرف على الأشخاص بالإضافة إلى التعرف الدقيق ثلاثي الأبعاد على الأوجه.

بالنسبة للأنوية فإن شريحة معالج Exynos 9810 شريحة ثُمانية الأنوية، مُقسمين إلى أربعة أنوية Cortex-A55 لكفاءة الطاقة، بالإضافة إلى أربعة أنوية مُخصصة تم تصميمها للأداء تصل سرعتها إلى 2.9 جيجاهرتز.

تحتوي هذه الشريحة على ذاكرة كاش مُحسنة تمنحك ضعف الأداء الأنوية المُنفردة، وأربعين بالمائة إضافية من أداء الأنوية المُتعددة مُقارنةً بالإصدار الأسبق للمُعالج Exynos 8895.

تحتوي شريحة Exynos 9810 على مُعالج رسومي Mali-G72 MP18 وهو يدعم دقة عرض 3840 ضرب 2400 بكسل و 4096 ضرب 2160 بكسل. كما يحتوي أيضاً على مُعالج لإشارة الصور المُزدوجة (ISP). كما يدعم كذلك المُعالج الرسومي Mali-G72 MP18 التصوير بدقة 4K بمُعدّل 120 إطار في الثانية الواحدة، ويُعد المُعالج الرسومي الخاص ب Exynos 9810 أحد أهم المُميزات التي تجعله أحد إن لم يكن افضل معالجات الهواتف الذكية من كافة النواحي.

بالحديث عن التوصيل بشبكة الإنترنت، فإن مُعالج Exynos 9810 يحتوي على مودم من التصنيف 18 مع قدرة على الإتصال بسرعة 1.2 جيجابايتس، وسرعة رفع تصل إلى 200 ميجابايت.

خلاصة : مقارنة بين أفضل معالجات الموبايل 2019

أكون هُنا قد وصلت إلى نهاية الفصل الثاني من سلسلة المقالات التي تختص بمُساعدتك على معرفة كيفية إختيار الهاتف المحمول المُناسب لك، أمامك هذه المُعالجات الثلاث، لِكُلٍّ منها مُميزات وعيوب، فمنها ما يُوفِّر في الطاقة على حساب الأداء، ومنها ما يُعطي الأداء مُقابل إستهلاك الطاقة. وِفقاً لأولوياتك، تستطيع أن تقوم بتحديد الكيفية التي ستقوم من خلالها بإستخدام الهاتف الذكي الخاص بك، وذلك عن طريق إختيار افضل معالجات الهواتف الذكية المُتوفِّر في الأسواق، بالإضافة إلى إختيار الشاشة المُناسبة كما قُمت بالشرح في المقال المُشار إليه مُسبقاً.

لا تنسوا مُشاركتنا في قسم التعليقات بالأسفل بآرائكم وتجاربكم مع المُعالجات الثلاث التي قُمت بتصنيفها كمجموعة من افضل معالجات الهواتف الذكية ، وكذلك شاركوا القراء بنصائحكم حول كيفية إختيار الهواتف المحمولة المُناسبة لكافة الإستخدامات، كي يستفيد القُرّاء ونستفيد أيضاً.